كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة تستضيف باقة من المحاضرات المتنوعة


كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة تستضيف باقة من المحاضرات المتنوعة


 

الدوحة - جميلة

 

تستضيف كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة سلسلة من المحاضرات المتنوعة خلال شهر سبتمبر الجاري؛ بهدف تعزيز الوعي العام بالتطور الحديث للتمويل الإسلامي والعلوم الاجتماعية، حيث سيقدم علماء وخبراء بارزون في تلك المجالات ندوات في المدينة التعليمية حول مواضيع تشتمل على دور مقاصد الشريعة في الصيرفة الإسلامية، والنتائج التي خلفتها الحرب العالمية الأولى على منطقة الشرق الأوسط، وإسهامات المسلمين الرائدة في مجال الطب النفسي.       

وبهذه المناسبة، أكد الدكتور عماد الدين شاهين، عميد كلية الدراسات الإسلامية، على أهمية دعم الخطاب الفكري في التصدي للتحديات التاريخية والدينية ذات الصلة بقوله: "نحن في كلية الدراسات الإسلامية ندرك أهمية الفكر المتنوع والنظريات غير التقليدية في إثراء النقاش، وخصوصًا في الحالات التي تبرز فيها أهمية إيجاد حلول ناجعة للمشاكل التي نواجهها. فلم يعد بإمكاننا الاعتماد على وجهات نظر بعينها وإجابات أحادية الأبعاد للتحديات المعقدة والعالمية. ومن خلال محاضراتنا العامة، نوجه الدعوة لمتحدثين محليين ودوليين للرد على الاستفسارات المهمة في منتديات مفتوحة، ومشاركة رؤاهم مع أفراد المجتمع، وهو ما يساعد جامعتنا على الوفاء بالتزامها نحو تعزيز الحوار العام حول التحديات الإسلامية الرئيسية."   

وبتاريخ 18 سبتمبر، سيُلقي الدكتور عبد العظيم أبو زيد، أستاذ التمويل الإسلامي بكلية الدراسات الإسلامية، محاضرة عامة عن (التطور المقاصدي لمنتجات الصيرفة الإسلامية). وتحلل مقاصد الشريعة فيما يتعلق بالتمويل الإسلامي ممارسات مصرفية معينة وأغراضها، وتحدد الممارسات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية والممارسات الأخرى غير المتوافقة معها. وستركز هذه المحاضرة على منتجات الصيرفة الإسلامية الشائعة بغیة تحديد إمكانية قبولها من عدمه، أو تقیّدها بالشروط والضوابط التي تجعلها مقبولةً من وجهة النظر المقاصدية.   

وفي محاضرة (أثر الحرب العالمية الأولى على منطقة الشرق الأوسط)، المقرر عقدها بتاريخ 23 سبتمبر، سيسلط الدكتور يوجين روجان، أستاذ التاريخ ومدير مركز الشرق الأوسط بكلية سان أنتوني في جامعة أكسفورد، الضوء على تأثير الحرب العالمية الأولى على الأوضاع الجغرافية والسياسية للمنطقة. وكان انتصار الحلفاء في الحرب التي انتهت عام 1918 قد أدى إلى ظهور دول حديثة بمنطقة الشرق الأوسط بعد أربعة قرون من الحكم العثماني. وستتناول هذه المحاضرة الصراعات الناجمة عن تقسيم البلدان بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، وكيف جرى ترسيم الحدود بين معظم دول منطقة الشرق الأوسط على الرغم من الصراعات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تعاني منها المنطقة.  

ومن المقرر أن تستضيف كلية الدراسات الإسلامية، بتاريخ 26 سبتمبر، حلقة نقاشية يتحدث خلالها الدكتور عكاشة الدالي، باحث مشارك بمركز العلوم الإنسانية والاجتماعية في كلية الآداب والعلوم التابعة لجامعة قطر، والدكتور مأمون مبيض، استشاري الطب النفسي، ومدير إدارة العلاج والتأهيل بمركز دعم الصحة السلوكية، عن أسس علم النفس الإسلامي. وستسلط الحلقة الضوء على عمل العلامة الإسلامي الرائد أبو زيد البلخي، وهو أول من ميَّز بين الاضطراب العصبي والخلل العقلي، حيث سيركز المتحدثون على المساهمات الهائلة التي قدمها البلخي للعلوم خلال العصر الإسلامي الذهبي، واكتشافه للطب الروحاني والنفسي.   

وتُعد المحاضرات العامة المقبلة أحدث الأنشطة ضمن سلسلة من الفعاليات التي تنظمها كلية الدراسات الإسلامية على مدار العام. ويمكن للجماهير حاليًا التسجيل للمشاركة في تلك الفعاليات التي ستستضيفها الكلية في المدينة التعليمية.  

للمزيد من المعلومات عن كلية الدراسات الإسلامية وقائمة فعالياتها وأنشطتها، يرجى زيارة www.hbku.edu.qa.


Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *